منتديات تلعرن و تلحاصل الثقافية.....احدى أعضاء شبكة كونديما الثقافية

منتدى ثقافي ,علمي ,, اجتماعي و منوع
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول
Change Language
عداد الزوار
myspace hit counter
counter
زوار المنتدى

صور تلحاصل

صور تلعرن

فواتير

ماء  كهرباء  هاتف

رسائل مجانية

الطقس في حلب

مركز التحميل   هام

 

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» وفاة: محمد محمود عزو
السبت 02 أبريل 2011, 00:43 من طرف المغتربة

» مصطلحات سورية
الثلاثاء 15 مارس 2011, 08:04 من طرف المغتربة

» حزورة التفاحة
الأحد 13 مارس 2011, 20:14 من طرف ميرزو

» نكت حلوة ههههه
الأحد 13 مارس 2011, 05:30 من طرف المغتربة

» واحد نذل و نجس
السبت 05 فبراير 2011, 23:10 من طرف ميرزو

» نكت حلوة كتييييير
السبت 05 فبراير 2011, 23:08 من طرف ميرزو

» نصائح ام لبنتها المسافرة
السبت 05 فبراير 2011, 23:06 من طرف ميرزو

» مخاطر لعق الأصبع اثناء قلب الصفحات
السبت 05 فبراير 2011, 22:45 من طرف ميرزو

» الواجهة العربية لفيفا 2010 حصريا من المنتدى
الخميس 16 ديسمبر 2010, 10:35 من طرف aymen.ss

» some logo for gondima
الجمعة 10 سبتمبر 2010, 05:50 من طرف dr.itac

» قالوا عن المرأة
السبت 17 يوليو 2010, 01:47 من طرف Ahmad

» wc 2010
الأحد 27 يونيو 2010, 15:53 من طرف dr.itac

» حمل صور لتلعرن من جهازك
الثلاثاء 13 أبريل 2010, 01:40 من طرف ويسو

» حمل صور لتلحاصل من جهازك
الخميس 01 أبريل 2010, 22:07 من طرف dr.itac

» وفاة :عبود ويسو
الخميس 01 أبريل 2010, 21:33 من طرف dr.itac

» فلسطين.ليبيا.سودان.تونس.لبنان.بحرين .امارات .موريتانيا.جيبوتي بالصيغة العربية
الثلاثاء 23 مارس 2010, 01:44 من طرف محمد 123

» Arab gulf cup with 8 teams
الإثنين 15 مارس 2010, 17:35 من طرف onics27

» Syrian and Iraqi team patch cmp
الإثنين 15 مارس 2010, 17:14 من طرف onics27

» اعجاز كتابة القرءان الكريم
الإثنين 15 مارس 2010, 05:39 من طرف محمد شملول

» 22 national temsمنتخبات عالمية
الأحد 14 مارس 2010, 04:35 من طرف Felipe Vidal

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأكثر نشاطاً
الواجهة العربية لفيفا 2010 حصريا من المنتدى
التوقف عند بعض الأيات(عبد الكريم بكار)
22 national temsمنتخبات عالمية
Arab gulf cup with 8 teams
اقوال وحكم افضل العلماء والفلاسفةوالمفكرين
هام بشأن المفاضلة
نتائج شهادة التعليم الأساسي (تاسع) ..ثا/تلعرن للبنات
الكمبيوتر (صيانة ) من الألف إلى الياء...!
موضوع غرييييب
موسوعة هل تعلم
المواضيع الأكثر شعبية
الواجهة العربية لفيفا 2010 حصريا من المنتدى
بذور الكوسا (هجين)
22 national temsمنتخبات عالمية
النيمبز بأخر إصدار من هنا
برنامج يمكنك من رؤية أي موقع على كوكب الأرض بدقة عالية
اقوال وحكم افضل العلماء والفلاسفةوالمفكرين
احدث الموبايلات لعام 2009 مع الصور
مبيدات: فطرية
حق المساواة في الإسلام
منقضات الصيام
أفضل 10 فاتحي مواضيع
حسان كالو
 
dr.itac
 
Ahmad
 
nasser.tawel
 
ابراهيم ابراهيم
 
zezoreal
 
dr,itac
 
حسين طويل
 
د. محمد كالو
 
أسعد قاسم
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
حسان كالو - 898
 
dr.itac - 531
 
Ahmad - 269
 
nasser.tawel - 163
 
ابراهيم ابراهيم - 81
 
dr,itac - 55
 
حسين طويل - 55
 
zezoreal - 44
 
احمد حمندو - 28
 
د. محمد كالو - 27
 

شاطر | 
 

 الأدب....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حسان كالو
المراقب العام
المراقب العام


مشرف مميز مشرف مميز
عدد المساهمات : 898
نقاط : 1060890
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 16/04/2009
الموقع : talhasel

مُساهمةموضوع: الأدب....   الثلاثاء 14 يوليو 2009, 19:19

الأدب






عرف المصريون القدماء الأدب ،حيث نجد لديهم القصص و الشعر و الحكم و الأمثال .كما نجد أيضا كتاب العقيدة، الذي يعتبر من أروع أشكال الأدب المصري القديم.

1 - القصص المصري:

قصة بحار السفينة الغارقة:

تتلخص هذه القصة أن سفينة تحطمت وكان الناجي الوحيد بحار ، وصل إلي جزيرة غناء يحرسها ثعبان رهيب يزيد طوله على 30 ذراعاً وذقنه طولها أكثر من ذراعين وجسده مكسو بالذهب وحاجباه من اللازورد الحر، ونشأت بين الاثنين صداقة ثم تنبأ الثعبان البحار بالنجاة وبالفعل تحققت النبوءة إذ أنقذت سفينة البحار، وعاد بها سالماً إلي مصر بعد رحلة عان فيها الأمرين ولاقى أهوالاً كثيرة.

قصة سنوحي:

كان سنوحي من أقرباء الملكة، تملكه الذعر بسبب لا نعرفه عندما مات ملك مصر المسن فترك مصر و توجه نحو صحراء سيناء وكاد يموت عطشاً ولكن وجدته قبيلة من البدو و عاش سنوحي مع هذه القبيلة،و تزوج سنوحي كبرى بنات رئيس القبيلة وبعد مغامرات عديدة في هذه المنطقة منها:أثناء إقامته في القبيلة تصدي سنوحي لأحد المعتزين بقوتهم من البدو، الذي كان مصدر رعب للقبيلة، وقتله. عندما تقدم بسنوحي السن واشتد حنينه إلي وطنه فكتب إلي فرعون مصر طالباً الإذن بالرجوع لوطنه الأم فأجابه الفرعون بالموافقة واستقبله الفرعون بالتكريم وأعطاه بيتاً وجعله مستشاراً له (وكان يأتيه الطعام من القصر). كما جهز له الفرعون هرما من الحجر و كل ما يحتاج له في الحياة الاخري.

قصة الأخوين :

تعتبر هذه القصة من أروع قصص الأدب المصري القديم ،حيث تدل علي خصوبة فكر و خيال المصري القديم .تبدأ القصة في حقل يمتلكه أخوان، الأخ الأكبر "إمبو"(انوبيس) ، والأصغر "باتا" ، انتهزت زوجة إمبو غياب إمبو فراودت باتا عن نفسها ، فلما فشلت نقلت إلى زوجها كذبا أن باتا راودها عن نفسها فاستعصمت، فغضب إمبو وتربص لأخيه خلف باب الزريبة ليقتله عند عودته ، ولكن أول بقرة دخلت إلى مربطها حذرت باتا من أخيه ، ففر باتا وأخوه على إثره مسلحا بحربة،لكن تدخل إله الشمس فجعل بينهما حاجزا من الماء يعج بالتماسيح..

ورغم شعوره بالأمان قام باتا بخصي نفسه ليقتنع أخاه ببراءته وعاد أمبو إلى الدار ليذبح زوجته ، ويلقي بجثتها للكلاب ، أما باتا فقد أخطر أخاه أنه سيرحل إلى وادي الأرز(لبنان)، وأنه سيضع قلبه فوق زهرات شجرة الأرز، فلما وصل باتا إلى وادي الأرز شيد حصنا واتخذ لنفسه زوجة كانت أجمل من أي امرأة في الدنيا خلقت خصيصاً له إشفاقاً من الآلهة عليه. ولكن تأتي الأمواج بما لا تشتهي السفن حيث حملت مياه البحر خصلة من شعرها فوقعت في يد الفرعون، فلعبت رائحتها الذكية برأسه فأرسل حملة ليحضرها له.و عندما استقرت ببلاط الملك حرضته على قطع الزهرة التي تحمل قلب باتا فمات باتا. وعندما علم إمبو بوفاة أخيه عن طريق علامة سحرية اتفقا عليها، ذهب لوادي الأرز حيث وجد قلب أخيه وقد نما إلي ثمرة، وتمكن إمبو من إعادة أخيه للحياة وبعد بعث باتا حيا تشكل بشكل ثور وحمل أخاه إمبو على ظهره وعاد به إلي مصر.و أتفقا علي خطة ينتقمان بها. فتقرب إمبو إلي الفرعون حتى أصبح رفيقه أما باتا فأظهر نفسه لزوجته السابقة مرة واحدة فحرضت زوجها الملك على ذبح الثور ففعل ذلك، ولكن نقطتين من دم الثور وقعتا خارج القصر فنما منهما شجرتا لبخ واستمر فيهما باتا حياً و كنه أظهر نفسه لزوجته السابقة مرة أخرى فقطعت الشجرتين لتصنع منهما أثاثاً، و ععندماجاءت لتطمئن على سير العمل وقعت في حلقها شظية من الخشب ابتلعتها على الرغم منها، فحملت وولدت طفلاً لم يكن سوى باتا نفسه ،ولما كبر الطفل جعله الملك ولي عهده ثم بعد موته أصبح باتا فرعون مصر، أما من كانت يوماً زوجته فقد أهينت وربما قتلت و جعل أخوه الوفي خليفته.

2 - الشعر والأغاني:

عرف المصريون القدماء الشعر و أتقنوه و كانت المقطوعات الشعرية من 3إلي 4 أسطر، تبدأ كل مقطوعة منها بنفس الكلمة حتى تنتهي القصيدة. و استخدم في الشعر الطباق والجناس والتلاعب بالألفاظ ولكن لم يوجد قافية.

أما بالنسبة للموسيقى والغناء ، كانت الأغاني المصرية تتميز بدقة الوزن وكانت الموسيقى والغناء من الأشياء اللازمة للأعمال اليومية حيث كان الفلاحون يغنون أغاني جماعية بسيطة أثناء العمل كما كان للغناء دوراً مهما في الاحتفالات الدينية. وكانت الولائم تصحب بالغناء والرقص. و من أمثلة الأغانى:

"الزهور ذات العبير العطر يرسلها بتاح وينميها حب وجمال موجود في كل فرد.

كل هذا صنعه بتاح بيديه كي يفرح قلبه .

والبرك مملوءة بماء جديد .

والأرض تفيض بصحبته."

وظهرت بعض الترانيم لتمجيد الملوك مثل ترانيم التي قيلت للملك سنوسرت الثالث من الأسرة 12:

"كم هو عظيم الملك بالنسبة لمدينته

فهو الملاذ الذي يلجأ إليه الخائف لحمايته من الأعداء

فهو ظلها الوارف الرطب في أوقات الصيف

كم هو عظيم .........الملك بالنسبة لمدينته

فهو الركن الدافئ الجاف وقت الشتاء

كم هو عظيم …….الملك بالنسبة لمدينته.

فهو الجبل الذي يصد العاصفة عندما تغضب السماء. "

ونشأت أيضاً الأغاني العاطفية كتغيير تلقائي بسيط ثم تطورت وظهرت عليها مظاهر الصنعة وتوقف دورها كوسيلة لتبادل العواطف وأصبحت تغني في الحفلات، مثل:

"يا حبيبتي تعالي إلي في الحديقة.

إن حبيبتي مثل كل زهرة تنفح عطرها.

قارعة العود ممشوقة القوام مثل نخلة تتيه بشبابها.

وفي كل خد من خديها وردة حمراء.

حين أرقد في بيتي اليوم كله.

في اليم لا ينقصني.

يأتي الجيران ويذهبون.

آه لو تأتي إلي حبيبتي."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسان كالو
المراقب العام
المراقب العام


مشرف مميز مشرف مميز
عدد المساهمات : 898
نقاط : 1060890
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 16/04/2009
الموقع : talhasel

مُساهمةموضوع: رد: الأدب....   الثلاثاء 14 يوليو 2009, 19:23

3 - الحكم والأمثال:

دون المصريون القدماء أدب الحكمة والأمثال على الحجارة والقطع المتناثرة من ألواح الاوستراكا وأوراق البردي. ولقد ترجم العلماء الكثير من أدب الحكمة وهو كاف لتفهم روح هذا الأدب الذي برع فيه المصري، مثل:

- لا تقف بجانب القوي ضد الضعيف بل قف بجانب الضعيف ضد القوي .

- العلم سلاح يحمله الإنسان ليحمي به نفسه والجهل ينتزع سلاح الإنسان فلا يجد ما يحمي به نفسه.

- لا تطفئ الشر بالشر فالنار لا تطفئ النار.

- لا تتكبر ولا تتبختر إذا أقبلت عليك الدنيا فتنسيك بيتك فالنعمة تزول إذا نسيت أنك لك فيها شركاء ارتبطت بهم حياتك .

- يا بني الزواج هو رحلة العمر في بحر الحياة إن تلك الرحلة تحتاج إلي زاد حتى تنتقل بأمان إلي شاطئ نهر الحياة.

- تحتاج إلي زاد من الثقة والصبر والتسامح تحتاج إلي زاد من قوة السواعد المشتركة التي تمسك المجدافين حتى يضربا صفحة الماء معاً فتحتفظ السفينة بتوازنها وتحنى لها العاصفة رأسها فتشرق الشمس بعدها فيساعد النسيم على أمان سير السفينة وهو يداعب شراعها ليكن ساعداً قوياً فلا تيأس ولا تترك المجداف حتى لا تسير السفينة على غير هدى .

إنها رحلة العمر فليباركها الإله يا ولدي.

- المرأة الجميلة ليست دائماً طيبة ولكن المرأة الطيبة دائماً جميلة.

- الأم هبة الإله يضاعف لها العطاء وقد أعطتك كل حنانها فضاعف لها الغذاء فقد غذتك من عصارة جسدها واحملها في شيخوختها فقد حملتك في طفولتك ،أذكرها دائماً في صلاتك وفي دعائك للإله الأعظم فكلما تذكرتها تذكرتك وبذلك ترضى الإله فرضاه يأتي من رضاءها عنك.

- المرأة الفاضلة هي المرأة العاملة التي يقتصر عملها على نشأة أطفالها ورعاية بيتها والمحافظة على كيان بنيانه.

- امرأة بلا ثقافة كسفينة بغير مرشد تسير على غير هدى كما يسوقها الريح أو يجرفها التيار.

- اجمل ما تحمله المرأة في صدرها قلب طاهر.

- الحب هو عطاء بغير تفكير في الذات.

- لا تشرب الخمر لتنسى فالخمر تذكر العقل بما يريد أن ينساه.

- ولا تشرب الخمر لتتذكر فالخمر تنسي العقل ما يريد أن يتذكره.

- الخمر صديق غادر لا تأتمنه على أسرارك لأنه يفضحك ويفشيها كلما جالسته.

- إن الله قد عنى عناية حسنة برعيته فقد خلق السماوات والأرض طبق رغبته وخفف الظمأ بالماء وخلق لهم الهواء حتى تحي به أنوفهم وهم صوره التي خرجت من أعضاءه وهو يرتفع إلي السماء وخلق النبات والماشية والطيور والأسماك غذاء لهم وهو كذلك يعاقب فذبح أعداءه بسبب ما دبروه حينما عصوا أمره ويضع النور حسب رغبتهم كذلك يجعلهم ينامون ويسمع عندما يبكون وجعل لهم منفذاً من الكدر.

- قال كاتب الحسابات الطيب :-

لا تضر رجلاً بجرة قلم على بردية

لأن ذلك يمقته الله

ولا تؤدين شهادة كذباً

ولا تسخرن من إنسان آخر بلسانك

ولا تفرض ضريبة على شخص لا يملك شيئاً

ولا تستغلن قلمك في الباطل

وإذا وجدت فقيراً عليه دين كبير

فقسمة ثلاثة أقسام

وسامحه في اثنين وأبق واحداً

وستجد ذلك سبيلاً للحياة

وستضطجع بالليل وتنام نوماً عميقاً وستهدأ

وفي اليوم التالي ستجد أن ما فعلته أخبار سارة على الألسنة

وخير للإنسان مدح الناس وحبهم

من الثراء في المخازن وخير للإنسان أكل الخبز مع قلب سعيد

من الثراء مع الكدر.

و فيما يلي نموذج من كتاب العقيدة الذي يعتبر ثمرة الفكر العقائدي المصري القديم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسان كالو
المراقب العام
المراقب العام


مشرف مميز مشرف مميز
عدد المساهمات : 898
نقاط : 1060890
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 16/04/2009
الموقع : talhasel

مُساهمةموضوع: رد: الأدب....   الثلاثاء 14 يوليو 2009, 19:26

- يسأل الطالب الكاهن بقوله:

إذا كان الإله الواحد رب الأرباب هو الذي خلق جميع الناس فلماذا اختلفت ألوانهم وتعددت طباعهم؟

فيرد الكاهن : خلق الإله الناس من الطين الذي أمر بجمعه من أركان المعمورة الأربعة وهو الطين الأسود والأحمر والأصفر والأبيض وأمر بخلطه بمياه الكون الأربعة ماء المساء الطاهر وهي الأمطار وماء البحار المالحة وماء الأنهار الجارية على سطح الأرض وماء العيون و الآبار التي تخرج من باطن الأرض فحول الطين إلى صلصال شكل منه صور الناس.

فمن ألوان الطين اختلفت ألوانهم ومن طبيعة المياه اختلفت طباعهم

- ويسال أخر: لماذا خلق الإله الأرض على شكل البيضة؟

فيجيب الكاهن: خلق الإله الحياة من الجماد …. فأخرج الفرخ من البيضة وخلق الأرض على شكل البيضة ونفخ فيها من أنفاسه فدبت فيها الحياة فأفرخت الكائنات.

وخلق الكائنات جميعها من البويضات فأكبر الكائنات وأعظمها تخرج من أصغر البويضات.

- يسأل الطالب الكاهن:

أين هو الله؟ لماذا لا نراه وكيف نراه أو نسمع صوته؟

فيجيب الكاهن بقوله:

اغمض عينك وافتح عقلك ترى الله. فهو الموجود في كل ما هو موجود. موجود كلما في الكون من حياة أو جماد أن الزهرة الجميلة التي تخرج من الأرض القاحلة تقول لك أنا الله والفرخ الحي الذي يخرج من البيضة يقول لك أنا الله إذا أردت أن تسمع صوت الله فأغلق أذنيك وافتح قلبك تسمع صوت الإله في صوت الوجود في همس النسيم صوت الرعد في تغريد الطيور وصوت الموسيقى لغة السماء.

فصوت الإله هو الذي أنطق الكائنات والحياة فوهبها النطق والحركة.

- يسأل الطالب الكاهن المعلم:

لماذا يطلب منا الإله في كتاب النور أن نطلب العلم والمعرفة من يوم دخولنا الحياة إلى يوم خروجنا منها. فلماذا نتعب أنفسنا عندما نكبر في السن في مداومة الحصول على العلم المعرفة التي لا نستفيد منها عندما نفقد بالموت كل ما جمعناه من علم ومعرفة؟

فيجيب الكاهن المعلم بقوله:

علوم المعرفة مفاتيح أبواب الجنة. إن الحياة الأولى التي نحياها هي "حياة التجربة" والتمهيد لاستمرارها في عالم الخلود فما نتحصل عليه من علوم ومعارف لا تضيع وتنتهي بالموت فالموت أستمرر للحياة وليس نهاية لها. فالموت طريق البعث أو استمرار الحياة وانتقالها من عالم التجربة إلى عالم الخلود. بالموت نفقد كل ما هو مادي وبالبعث نحتفظ بكل ما هو روحي أو غذاء الروح الذي نحصل عليه من علوم ومعرفة مقدسة في عالم التجربة والحياة الأولى لتحملها معنا لننتفع بها وبثمارها والتي تحدد مكاننا ومكانتنا في عالم الخلود.

فعلينا يا ولدي أن نكافح ونداوم على طلب العلم والمعرفة لأخر يوم في حياتنا حياة التجربة التي نعيشها اليوم فهي الثروة الوحيدة التي ستحتفظ بها أرواحنا ولن ينقص الموت منها شيئاً.

- يسأل الطالب كاهن الحكمة:

تقوم حكم العقيدة في كتاب النور (كتاب الموتى) التفكير في الخطيئة كالعمل بها فمن يفكر في الخطيئة كمن يرتكبها؟

يجيب الكاهن وهو يرفع يده اليسرى ويقول أنها موجودة في الأصابع الخمس للنفس البشرية (الكا) فمن يفكر فيها يوقظها ومن يوقظها كمن يرتكبها ومن يرتكبها يحاسب عليها والخطايا الخمس التي تعبر عنها الأصابع الخمس هي:

الحسد والحقد والنميمة والغيرة ونية الشر فالتفكير في أي منها خطيئة يحاسب من يفكر فيها كمن يعمل بها بينما الكذب وشهادة الزور وما تنطق به غريزة السوء فيحاسبه عليها الإله عند النطق بها بعد التفكير فيها.

(نعبر اليدان المرفوعتان فوق الرأس في عقيدة قدماء المصريين إلى "الكا" (النفس) فأصابع اليد اليمنى تشير إلى الحواس الخمس الظاهرة وأصابع اليد اليسرى تشير إلى الحواس الخمس الباطنة).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسان كالو
المراقب العام
المراقب العام


مشرف مميز مشرف مميز
عدد المساهمات : 898
نقاط : 1060890
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 16/04/2009
الموقع : talhasel

مُساهمةموضوع: رد: الأدب....   الثلاثاء 14 يوليو 2009, 19:28

- سؤال يوجهه الطالب إلى الكاهن الكاتب:

إذا كان الإله قد خلق أوزوريس رب الخير ليسعد الناس ويرشدهم إلى طريق الجنة فلماذا خلق ست رب الشر ليفسد الناس ويقودهم إلى طريق النار؟

فيعلو صوت الكاهن ويقول:

إن حياة الإنسان على هذه الأرض حياة مؤقتة ما هي إلا فرصة للتجربة ومرحلة للامتحان تمهيداً للانتقال إلى الحياة في عالم الخلود لذا فقد بعث الإله بكل من أوزوريس وست معاً إلى أرض البشر ليحتل الخير الروح "با" ويملؤها بتعاليم السماء ويحتل الشر النفس "كا" ويملؤها بالفجور والعصيان. ويتصارع كل من الخير والشر في حياة التجربة ويزود الصراع الإنسان بأعمالة التي سيحملها معه لتوضع في ميزان محكمة الحساب والتي يحدد وزنها وطبيعتها مصيره ومكانه من الحياة في عالم الخلود.

فلولا وجود الشر بجانب الخير لما كان هناك امتحان بعد ، ولا ميزان ولا حساب ولا بعث ولا خلود.

- ويسأل أخر عن حكمة القضاء والقدر بقوله:

إذا كان هناك قدر مكتوب يسير الإنسان بمقتضاه لماذا يحاسب الإنسان على أعمال كتب عليه عملها وهو مسير بمشيئة القدر الذي لا طاقة له على تغييره؟

- فيرد الكاهن الكاتب بقوله:

لقد صور كتاب السماء المعبود تحوت رسول الآلهة ورب المعرفة المقدسة. صوره وهو يقف أمام شجرة الحياة حاملاً بيمينه لوحة القدر وهي كتاب السماء ويحمل بيسراه الميزان رمز القضاء أو الحساب.

يتقدم تحوت ليضع كتاب القدر ولوحته في الروح "البا" ليصبح الإنسان بواسطتها مسيراً نحو الخير الذي كتب له. ويضع تحوت الميزان أو القضاء في النفس "الكا" حتى يصبح الإنسان مخيراً في أفعاله وتقدير مصيره.

بنهاية الحياة يفنى الجسد أما الروح فتصعد والنفس تحاسب: أي أن الروح تعود إلى السماء حاملة لوح القدر. أما النفس فتحمل قضاءها لتضعه في الميزان في محكمة الآخرةمحكمة الحساب.

  1. يسأل الصغير….. أين الله ؟


فيرد عليه الكاهن بقوله: هل رأيت الريح أو الهواء؟ إنك لا تراهما ولكنك تحس بوجودهماوترى تأثيرهما وأنك لا ترى الأريج ولكنك تعرف أنه موجود وتشم رائحته وانك لا ترى الصوت ولكنك تعرف أنه موجود وتسمع رنينه وانك لا ترى الحرارة والبرودة ولكنك تحس بهما ولا تراهما كذلك الله هو دائماً هنا ولكننا لا نراه.

و نجد من هذا النموذج كم كان الفكر المصري ناضجا و كاملا و راقيا و لذلك نكون قد انتهينا من جزء الأدب و الذي يعتبر من النواحي التي تبين رقي الحضارة المصرية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأدب....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات تلعرن و تلحاصل الثقافية.....احدى أعضاء شبكة كونديما الثقافية  :: المنتدى العام :: الشعر والأدب والثقافة-
انتقل الى: